لنتجرأ على أن نصبح مثل تشانغ تشنغ (الجزء الثاني)

بعد صدور الجزء الأول من عرضنا هذا حول حياة المناضلة تشانغ تشنغ و ما قدمته إبان الثورة الثقافية في الصين ، ننشر الجزء الثاني في هذا العدد الثاني من مجلتنا نصف السماء ،آملات ان يكون بداية للبحث في تجارب مناضلات تركن بصماتهن جلية إقرأ المزيد

لنتجرأ على أن نصبح مثل تشانغ تشنغ (الجزء الأول)

لنتجرأ على أن نصبح مثل تشانغ تشينغ مقال نشر في جزئين بمجلة نصف السماء ، نورد هنا الجزء الأول منه لتعميم تجربة مناضلة ساهمت إلى جانب أخريات في الثورة الثقافية الصينية 

 
تمكنت العديد من المناضلات عبر مر التاريخ من الوصول إلى قيادة الأحزاب الشيوعية و منها إلى قيادة الثورات التحررية . و من بين هؤلاء الثوريات نجد تشانغ تشنغ التي قادت إلى جانب مناضلين آخرين الثورة الثقافية بالصين . و سنحاول الوقوف على أبرز المحطات النضالية لهاته المناضلة و كذا ظروف نضالها ، و ذلك محاولة لاستخلاص بعض الدروس من التجربة الصينية ككل ، ومن تجربة النساء من داخلها بشكل خاص. إقرأ المزيد

إيران سنة 1979 !!

نساء إيران يتظاهرن ضد إلغاء مجلة الأحوال الشخصية و مكاسب المرأة الإيرانية من قبل خوانجية إيران سنة 1979
.مكاسب تحققت علي مدي ستين سنة ألغيت في يوم واحد بقرار من الخميني


مسيرات للاحتجاج على العنف الجنسي في ألمانيا

مسيرات لأكثر من 1000 امرأة في مدن ألمانية، من بينها برلين وميونيخ وفرانكفورت، للاحتجاج على العنف الجنسي الذي تتعرض له النساء بسبب ارتدائهن أزياء مثيرة جنسيا. هذه المسيرات تأتي ضمن حركة عالمية للنساء انطلقت من كندا في أبريل الماضي للتنديد بالعنف الجنسي ضدهن.

 

اغتصاب و تعذيب مناضلة بالهند، و الجلاد يتلقى مكافأة!

 

في أكتوبر المنصرم تعرضت المدرسة الهندية سوني سوري للتعذيب و الاغتصاب من قبل شرطي هندي في ولاية شهاتيسغارت. و “جريمتها” هي الاشتباه في انتمائها إلى الماويين.

ناضلت سوني سوري للتعريف بقصتها و ما تعرضت له. إلى أن وجدت طريقة لتهريب ورقة إلى خارج السجن كتبتها بيدها. لأن وسائل الإعلام و المنظمات الحقوقية ممنوعة من التواصل مع سوني سوري في زنزانتها.
و ما هو أدهى من ذلك، هو حصول السفاح المسؤول عن تعذيبها و اغتصابها على جائزة “البسالة” ( و صراحة البسالة نيت، بالدارجة المغربية)، التي تلقاها مقابل قيادته لفصائل الموت التي تستهدف الحزب الشيوعي الهندي (الماوي) و حلفائه من القبائل.

عاشت الثورة الهندية!
عاشت نصف سماء الهند أقوى من جلاديها!

مسالة قيادة النساء في الحرب الشعبية بالنيبال

تقديم :
ان الحرب الشعبية بالنيبال التي بدأت في فبراير 1996 تحت إدارة الحزب الشيوعي النيبالي (الماوي) قد تطورت عبر طفرات وقفزات .فقد انطلقت نار الثورة من بعض الشرارات في بعض المقاطعات غرب النيباال ، لتتعمم في جميع البلاد ، وحسب الأرقام التي أدلت بها الحكومة فالحرب الشعبية وصلت 73 من 75 مقاطعة من مجموع النيبال .هذه الانتصارات لم تكن لتتأتى لولا تعبئة الجماهير التي تشكل العمود الفقري للحرب الشعبية . إن تعبئة النساء بشكل خاص كانت جد واضحة . لنتمعن اذن بعض الانتصارات الجريئة من ضمن ما حققناه:

إقرأ المزيد