لينا سقطت لكن دمها كان يغني

“حينما كانت الشهيده لينا ابنة 15 ربيعا في 15 أيار عام 1976 عائده من مدرستها مدرسة العائشيه وخلال مسيرتها باتجاه منزلها في شارع غرناطه كان هناك تظاهرة جرت في المدينة فشاركت الشهيده في هذه التظاهره التي كانت متجهه الى حارة الشيخ مسلم واندلعت مواجهات بين الشبان ابناء مدينة جبل النار وجنود الاحتلال الصهيوني فشاهدها احد الجنود القتله ( يدعى الشمعدان وهو ضابط بالشرطه )
لحقها الى داخل عماره واطلق عليها رصاصه عن قرب متعمدا قتلها بدم بارد بعد أن بصقت بوجهه قبل ان يطلق النار
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: