لنتجرأ على أن نصبح مثل تشانغ تشنغ (الجزء الأول)

لنتجرأ على أن نصبح مثل تشانغ تشينغ مقال نشر في جزئين بمجلة نصف السماء ، نورد هنا الجزء الأول منه لتعميم تجربة مناضلة ساهمت إلى جانب أخريات في الثورة الثقافية الصينية 

 
تمكنت العديد من المناضلات عبر مر التاريخ من الوصول إلى قيادة الأحزاب الشيوعية و منها إلى قيادة الثورات التحررية . و من بين هؤلاء الثوريات نجد تشانغ تشنغ التي قادت إلى جانب مناضلين آخرين الثورة الثقافية بالصين . و سنحاول الوقوف على أبرز المحطات النضالية لهاته المناضلة و كذا ظروف نضالها ، و ذلك محاولة لاستخلاص بعض الدروس من التجربة الصينية ككل ، ومن تجربة النساء من داخلها بشكل خاص.
   فانطلاقا من نشأتها في ظل الفقر و الاستعمار و الإقطاع ، إلى عملها بفرقة مسرحية ، ثم التحاقها بالحزب الشيوعي الصيني ، إلى زواجها من ماو ونضالها من أجل تغيير السياسة البرجوازية داخل قطاع الأدب و الفن ، و أيضا اهتمامها بالريف و بالإصلاح الزراعي ، إلى خوضها صراعات ضارية من داخل الحزب مع القادة الآخرين و كذا صراعها مع التحريفيين ، فموت ماو تسي تونغ و اعتقالها ضمن العصابة الأربعة ، انتهاء بمحاكمتها و اغتيالها.
كان ماو يفضح العلاقات الإقطاعية التي تضطهد النساء في الصين منذ بدايات تشكل الحركة الثورية مما دفع بالعديد من النساء إلى الانضمام لهاته الحركة ، على اعتبار أنهن أكثر عرضة للاضطهاد والاستغلال ، فكما قال عنهن : ” يحملن على أكتافهن عبء اضطهاد أكثر من الرجال ، إذ بينما يواجه هؤلاء ثلاثة جبال من الاستغلال ، تواجه النساء أربعة لأن الرجال يستغلونهن أيضا “. كما اعتبر أن المرأة عموما تتمتع بطاقة ثورية هائلة . و بالتالي على الثورة أن تهتم بهن و تحررهن .
تشانغ تشنغ كانت إحدى هؤلاء  النساء المضطهدات التي التحقت بالحركة الثورية الصينية .
 
    ولدت تشانغ تشنغ أيام الفقر المدقع في الصين التي نهشها القمع الإقطاعي و قطعتها القوى الإمبريالية ، ف “لي تشين “كما كانت تسمى ولدت في مقاطعة شانتونغ التي كانت تسيطر عليها ألمانيا .                                  
ولدت عام 1914 ضمن عائلة حرفي فقير ، والدها كان صانع عجلات ، وكان كغيره من رجال عصره ، يصب  جام غضبه من البؤس و الفقر على زوجته و أبنائه، مما اضطر الزوجة إلى هجرته و الهروب للعمل كخادمة  لدى إقطاعي . و اعتبرت تشانغ تشنغ دائما أنها أفضل حظا من غيرها ، باعتبار أنها تمكنت من الالتحاق  بمدرسة الفن التجريبي التي تسيرها الحكومة . و قد تم قبولها فقط لأن عدد الفتيات المسجلات لم يكن كافيا ، لكن جيش الإقطاعيين الموجود في مدينة تسينان أغلق المدرسة ، فذهبت هي و بعض الأساتذة و التلامذة إلى  بكين كعضو في فرقة مسرحية متجولة .                                                                                             
و في ظل الأحداث التي كانت تعرفها الصين ، التحقت برابطة الجناح اليساري للممثلين ( الذي كان تحت قيادة الحزب الشيوعي ) في تسينغتا  و عملت ككاتبة في مكتبة الجامعة و بدأت تقرأ للينين .                             
ارتباطها و تعلقها بالمسرح جعلها تؤسس فرقة المسرح الساحلي مع أصدقاء لها ، توجهت بعدها إلى الريف لتعرض مسرحيات معادية للاحتلال الياباني للصين ، و لتقدم عروضا لجماهير المناطق ” السوفياتية ” التي ركزها الجيش الأحمر الصيني.                                                                                                 
خلال جولاتها المسرحية في الريف ، اكتشفت الفقر المدقع الذي يعيشه الريفيون و المتفاوت عن المدن ، و بدأت تستوعب الفرق الكبير بين أهداف الكيومنتانغ و حلفائه و بين أهداف الشيوعيين. فدافعت تشانغ تشنغ عن خط ” المقاومة الشاملة ” ضد الاحتلال الياباني و بدأت تشكل ” مصدر إزعاج ” في أوساط الجامعة التي كانت تعمل  بها .                                                                                                                                  
لم تتلق تشانغ تشنغ إلا ثمان سنوات من التعليم الرسمي ( خمس سنوات في المدرسة الابتدائية ) مع حضورها لدروس في الجامعة .                                                                                                             
  لكنها تعلمت أكثر من التربية الاجتماعية ، من مدرسة التجربة و التي بالنسبة لها ابتدأت عام 1933، لما قبلت كعضوة في الحزب الشيوعي الصيني السري آنذاك .                                                                        
كانت المهمة الأولى لتشانغ تشنغ في شنغاي مع فرقة العمل و الدراسة بنفس المدينة .                                
صارت ممثلة مسرحية تقوم بأدوار عديدة في المسرحيات التقدمية التي كانت تدعو لمقاومة اليابان ، مهمتها التالية كانت العمل كأستاذة ليلية . خلال هذه الفترة زارت العديد من المصانع و لاحظت عن قرب الشروط المزرية لعقود العمل بالمصانع ، خاصة في معامل النسيج الكبرى و التي كانت في ملكية اليابان ، وفي مصانع التبغ في ملكية بريطانيا.                                                                                                         
ستتعرض تشانغ تشنغ للاعتقال في تلك الفترة من قبل الكيومنتانغ، بعد وشاية  صديق لها ارتد عن الحزب الشيوعي الصيني و التحق بالمخابرات السرية ، قضت خلالها ثمانية أشهر على الأقل في السجن.                
أن تكون المرأة ممثلة في ظل الصين الإقطاعية ، يعني أن تكون منبوذة اجتماعيا ، فقد كان التمثيل محتقرا ، كانت الممثلات عرضة للتنكيل الشخصي و دفعهن للانتحار أمر دائما ما يحدث بشكل كبير.                       
الكاتب الشهير لو هسين ، الذي كان له تأثير كبير في تلك الفترة و الذي كان متعاطفا مع الشيوعيين ، كان أحد المعلمين المتميزين لتشانغ تشنغ ، و قد تطرق في  مقالات عدة لهذا المشكل ، كما تطرق أيضا إلى قضية تحرير النساء عموما ، و في مقال له بعنوان ” الأب شيء مرعب ” تحدث فيه عن المعاملة الغير عادلة للمرأة في الفن و عن الهجمات الصحفية المعادية للنساء .                                                                         
في أواسط الثلاثينات امتهنت تشانغ تشنغ تمثيل الأفلام للحصول على لقمة العيش ، فوجدت أن المجال تهيمن عليه كليا هوليود.                                                                                                                  
في جريدة بشانغاي نددت بالإعلان الخاطئ في الصحف عن اختطافها ( إحدى الوسائل المستعملة للدفع بالنساء للانتحار ) ، و اعتبرته تهديدا شخصيا ، اختارت للمقال عنوان ” رسالتي المفتوحة “.                                
كما كانت لها بعض المقالات في الجريدة اليسارية ” التنوير “. °                                     
سنة 1937 ،و قبيل إطلاق اليابان للقنابل على شانغاي ، ذهبت تشانغ تشنغ إلى الشمال، إلى جانب قيادات جيش المشاة الثامن التابع للحزب الشيوعي الصيني في سيان ، حيث طلبت هي و العديد من الشباب الراديكاليين الآخرين للالتحاق بقاعدة الجيش الأحمر في يانآن على بعد 300 كلم من الطريق الجبلي .                          
بالرغم من التحاقها بالحزب لسنوات ،إلا أنها في الفترة التي قضتها بيانآن تمكنت من تطوير معرفتها  السياسية  و الايديولوجية وشكلت قفزة لها.                                                                                                       
فقد استطاعت حضور محاضرات ألقاها ماو و من تم  التحقت بمدرسة الحزب ، بينما كانت تعمل و تقدم دروسا في أكاديمية  لو هسيو للأدب و الفن .                                                                                                                                                                                                        
و بما أنها وصلت خلال هدوء مؤقت للحرب ، فقد تمرنت عسكريا طوال ستة أشهر و شرعت بجدية في دراسة الماركسية اللينينية .                                                                                                               
كان ماو يهتم بشكل كبير بحقل الثقافة ، حيث اعتبره أحد المداخل المهمة لنشر الفكر الثوري في صفوف  كل فئات الجماهير الشعبية ،  ما جعله ينظم نقاشات أدبية و سياسية مع الملتحقين الجدد ،و كانت تشانغ تشنغ من بين طلاب ماو المتحمسين للعمل الأدبي و الفني.                                                                             
ففي سنة 1942 ألقى ماو سلسلة أحاديث حول الروابط بين الفن والثورة ، حيث كان يسعى إلى تشجيع الممثلين و الكتاب و المثقفين على إنجاز أعمال كفيلة بخدمة الشعب. كان يقول أن على الممثلين أن يعرفوا و يفهموا حياة الشعب ، إذا كانوا يرغبون في إنتاج فن ثوري حقيقي.                                                                                                                                                            
في أبريل 1939 ، تزوجت تشانغ تشنغ بماو، و أنجبا بنت سمياها لي نا  .                                                                         
قيل أن بعض قادة الحزب تدخلوا في زواج ماو بتشانغ تشنغ ، و سمحوا به بشرط ألا تقوم بأي دور سياسي علني ، و هي وضعية قيدت مبادرتها لعدة مرات خلال السنوات التالية .                                               
بعد ذلك ستلتحق بمجموعة قامت  بستة أشهر من العمل اليدوي في جبال نانيوان كجزء من مشروع المطالبة بالأرض و المجموعات المكتفية ذاتيا التي شرع ماو في بعثها سنة 1939 لتشجيع الإنتاج في المنطقة. و عملت كذلك كسكرتيرة خاصة لدى ماو لمدة من الزمن و شاركت في ندوة يانآن الشهيرة حول الأدب و الفن على أساس تلك المهمة .                                                                                                                
في مارس 1947 ، سيقوم تشانكاي تشاك بالهجوم على  يانآن بالقنابل مما اضطر قيادة الحزب للخروج منها ، فأخذت  تشانغ تشنغ تعمل  كمرشدة سياسية للفيلق الثالث في مسرح الشمال الغربي ، حيث قالت إنه تم خوض أصعب سنوات حرب التحرير من مارس 1947 إلى يونيو 1949 . و تلك الفترة هي التي ألهمت أعمالها الجديدة الشهيرة التي تطورت خلال الثورة الثقافية ،لحن بيانو النهر الأصفر ، و اثنتان من الأوبيرا الثورية : المصباح الأحمر و شاتشيانغ .                                                                                                                         
من بين المهام التي قامت بها تشانغ تشنغ ، تنظيم حملة لإعادة التذكير بعذابات الماضي ضمن الفيالق ، و تطبيق الثلاث مراجعات مما يعني مراقبة تطبيق قواعد نظام تصرف الجيش الأحمر كما تركزت في قواعد الانضباط  الثلاث و نقاط الانتباه الثمانية .و بعد ذلك ، مع انتشار مقال ماو ” الديمقراطية الجديدة ” عبر الصين انطلقت حملة أشمل لتعزيز الجيش جزئيا كإعداد للإصلاح الزراعي و اتخاذ التدابير اللازمة من أجل مصادرة أراضي الملاكين و توزيعها على الفلاحين الذين لا يملكون أرضا أو يملكون قطعا صغيرة ، ويتم ذلك بتطبيق شعار صون يات صين القائل ” أن الأرض لمن يفلحها “، و تلغى بالتالي العلاقات الإقطاعية في المناطق الريفية ، و تحال ملكية الأرض إلى الفلاحين . و قادت كذلك فرقة نقاش كجزء من عمل وحدة دعاية متحركة ، ثم في بداية بناء  دولة الديمقراطية الجديدة في بكين أوائل 1949 التحقت بسكرتارية الحزب .                                                                                                                                       
من خلال اكتسابها قدرة و معرفة في مجال الأدب و الفن الثوريين ، استطاعت تشانغ تشنغ  ،الدفاع عن الخط البروليتاري في الفن ، كما طورت أسلوبها كناقدة ثورية ، الشيء الذي مكنها من النضال بشراسة ضد القوى التي أرادت جعلها غير فاعلة في الصراع ككل.
بالإضافة إلى  انكبابها على دراسة المسائل السياسية و الإيديولوجية ، لتطوير معرفتها ، فإنها وازت ذلك بنزولها للعمل ضمن الجماهير ، للوقوف بشكل مباشر و عملي على الظروف و المشاكل التي يعيشها الفلاحون و العمال الطامحين للتغيير و الثورة . هاته التجربة كانت مهمة جدا لها خلال صراعها مع الفنانين . بعد سنوات من ذلك ، خاصة حول كيفية تحديد المميزات الثورية للأبطال الجدد عوض الإقطاعيين ، و للتعبير أيضا عن الصين الجديدة.
انتقلت تشانغ تشنغ إلى موسكو أكثر من مرة و لفترات طويلة بعدما أرهقتها الحرب و المشاكل الصحية العديدة ، للعلاج هناك ، حيث كانت أغلبية المستشفيات الصينية قد دمرتها الحرب .                                                 
مباشرة بعد تأسيس الجمهورية الشعبية في خريف 1949 رجعت إلى بكين وباعتبار اهتمامها بالريف و بالإصلاح الزراعي ، قامت بمخططات للبحث في بعض المناطق الريفية قرب شانغاي حيث كان الإصلاح الزراعي قيد التطبيق . و من خلال ما حصلت عليه من تجربة ، أخذت في تطبيق  سياسة ماو الفلاحية الثورية ، قائدة الفلاحين للإطاحة بالإقطاعيين و إعادة تقسيم الأرض خاصة بعد ما خلفه الاستعمار من بؤس في المنطقة. و  بعد بضعة سنوات زارت ما كان يسمى ” الإقليم المثالي” للكيومنتانغ ، حيث رغم أن النساء تقمن بغالبية العمل ، بينما كان الرجال يقامرون و يشربون الشاي ، فإنه لم يكن مسموح لهن بالحراثة . لذلك ذهبت و حرثت بنفسها . اللامساواة بين الرجال و النساء كانت أيضا أكثر بروزا في الريف مقارنة بالمدن. و لو أن الإصلاح الزراعي وزع الأرض على الجنسين على أساس المساواة ، فإن مثل هذه القوانين نفذت بتفاوت . كانت النساء تحصلن عادة على قطع أصغر أو أرض أسوء  و بسبب ثقل اضطهادهن لم تناضلن ضد ذلك . عادة ما كان الرجال يستفيدون من ذلك لرفض اقتسام وسائل الزراعة و للإبقاء على أسوأ الأعمال مقابل أبخس الأجور ، رغم سياسة الحكومة الجديدة في الأجر المتساوي لعمل متساوي ، التي ركزها الحزب الشيوعي .    
في سنة 1950 تم إصلاح الزواج ، بالأساس لحماية المرأة و إعطائها حرية الاختيار و حق الطلاق ، و قصدت تشانغ تشنغ بعض القرى في هذه الفترة للمساعدة على تسوية خصومات الطلاق و إعطاء توجيهات للجان الحزب المحلية لحل مثل هاته المسائل .                                                                                
أبدت تشانغ تشنغ دائما استعدادها للمساهمة في الصراع الطبقي لأجل تحويل الريف الصيني ، و في خريف 1951 اشتغلت مع مجموعة عمل لمتابعة تطورات الإصلاح الزراعي في منطقة يوهان على نهر اليانغسي. و بينما كان ماو يساندها كان آخرون( خاصة تشويانغ من وزارة الثقافة ) ، من أعلى أجهزة الحزب يعارضون هذا الالتحام بالجماهير و أنزلوها هي و حراسها من القطار قبل أن تصل إلى الريف.رافضة الاستسلام أخذت تشانغ تشنغ حراسها و نظمت معهم بحثا على حسابها في منطقة  كانت من قبل مدافعة شديدة على الكيومنتانغ خلال السنوات الطوال لحرب الشعب ، وكانت بصفة استثنائية معارضة للإصلاح الزراعي . فقد كان الحزب يقود الإصلاح الزراعي لكنه كان يعول على الجماهير لتطبيق مصادرة الأرض و إعادة توزيعها .و كان يرسل مجموعات إلى شتى مناطق البلاد لتحسيس الفلاحين بهذا الهدف . هذه المهمة كانت تنجز في المناطق التي عبرها جيش التحرير قبل 1949 ، أما المناطق التي ظلت تحت حكم الكيومنتانغ فقد ظلت متخلفة.                 
انكبت مجموعة تشانغ تشنغ على دراسة الماركسية اللينينية محاولة إتباع تأكيد ماو على ضرورة ” التنظم ” إثر توزيع الأرض و ذلك من أجل تطبيق سليم لعمل الإصلاح الزراعي ،و قد كرسوا أنفسهم لهذه المهمة مركزين حكومة محلية جديدة وديمقراطية و منظمين انتخابات لجمعيات الفلاحين .عندما جمع ماو جملة من المقالات في ” النهوض الاشتراكي للريف الصيني “من أجل  خلق رأي عام في صالح التعاونيات في 1955 ، كتبت تشانغ تشنغ كذلك مقالا سمته ” هل يحصل الشعب على ما يكفي من الأكل و مؤن الحبوب ؟ ” و شرحت جزئيات الحاجيات الفردية .                                                                                                                 
استغلت  تشانغ تشنغ الفترات الطويلة التي ذهبت فيها للعلاج لتوسيع و تطوير معرفتها الفكرية حول مواضيع عريضة المجالات مركزة على الصراع السياسي بين العدو الطبقي و بين الجماهير الشعبية بقيادة الحزب الشيوعي. و قد  ركزت على كتب و مقالات جديدة و مختارة ضمن أهم المواد التي أعدت ليقرأها ماو. و اهتمت خصوصا بالبحث في المسائل العالمية بالخصوص  . و في  1954 ، عثرت على مقال كتبه طالبين ناقدين الرؤى البرجوازية لأستاذ معروف على انه مختص في تاريخ القصة في  ق 18 ، حلم القاعدة  الحمراء .و جعلت ماو يطلع عليه فأوصاها بأن يعاد طبعه في ” دورية الشعب ” .لكن هاته الأخيرة و جميع الجرائد الأدبية اليومية رفضت نشره لأنه كان مكتوبا من طرف ” أشخاص نكرة ” أي غير معروفين و ليسوا مؤهلين للخوض في الأدب . و لقيت تشانغ تشنغ نفس ردة الفعل من قسم دعاية اللجنة المركزية ، فأصدر ماو توجيها ناعتا المقال ب ” الهجوم الجدي الأول في الثلاثين سنة ” ضد ما يسمى بخبراء القصة .    
كانت تشانغ تشنغ حاضرة دائما في الاجتماعات و الصراعات داخل اللجنة المركزية رغم ضعف صحتها ، خصوصا في صراع الحزب ضد تحريفية ليوتشاوتشي ، كان التحريفيون يمسكون بقوة بنظام التعليم و الفنون و هي مجالات مفاتيح لنشر إيديولوجيتهم و التأثير على الجماهير.                                                          
أخذ اليسار  في  خلق رأي عام موال له ليوجه هجوما كبيرا ضد البرجوازية من داخل الحزب ، و شاركت تشانغ تشنغ في معارك سياسية إلى جانب ماو ، و بدأت بنشر مقالات باسمها الخاص في بعض جرائد النساء والشباب.                                                                                                                            
قامت تشانغ تشنغ ببحث كبير من خلال زيارتها لمجموعة من الفرق المسرحية و تحدثت مع الممثلين و شاهدت أشرطة كما حضرت عروضا مسرحية و أوبرات عبر البلاد كلها. لكن ما وجدته لم يكن تجديدا اشتراكيا يسلط الضوء على أعمال و بطولات الجماهير، بل هو خيط من التحريفية الجديدة و مملا و أعمالا اضطهادية قديمة دافعت عن الامتيازات و الاختلافات الطبقية ، كما أنها اعتبرتها تقليدا لشخصيات خرافية أو تقليد تام للمسرحيات الأجنبية المكتوبة من قبل مؤلفين برجوازيين .                                                               
لقد حثت اكتشافات تشانغ تشنغ ، ماو تسي تونغ على التنديد بوزارة الثقافة : ” إذا لم تتغير ، فيجب أن تسمى وزارة الأباطرة و أصحاب المقامات العليا ، و وزارة الفتيان وأيضا وزارة الشخصيات الغريبة في الزمن الغابر…..إذا لم يتغيروا سنعيد تسميتهم “. °°                                                                                 
كان رئيس بلدية شنغاي كوتشنغ – شه أحد القلائل الذين ساندوا تشانغ تشنغ في القيام بتعويض الشياطين و الوحوش الإقطاعيين على المسرح بمسرحيات ثورية تجسد جماهير الفلاحين و العمال و الجنود . نودي الفنانون لخوض الصراع الطبقي في هذه المجالات و لتطوير خزينة المسرحيات الجديدة الاشتراكية .            
و من خلال دراستهم لأحاديث ماو في ندوة الأدب و الفن ، شرع عد قليل من الرواد بقيادة تشانغ تشنغ ، في تطوير أساليب نقدهم ، لفضح الأعمال القديمة و الصراع بحيوية مع الفنانين و الكتاب لإعادة النظر في المخطوطات و لكتابة مخطوطات جديدة ، و في ظرف بضعة سنوات جرى تطوير 37 أوبيرا مراجعة  و مسرحية بما في ذلك الأعمال النموذجية الأولى .                                                                            
في سنة 1963 ، شاهدت تشانغ تشنغ تمثيل أوبيرا ل هواي شو ( فلكلور) و اقترحت تكييفها لأوبيرا بكين لتصير ” على الأرصفة ” التي أصبحت إحدى أوائل المسرحيات المنتجة في الفترة الاشتراكية . في الأصل مثلت بمساعدة من عمال أرصفة شانغاي الذين كانوا جد متحمسين : ” في ماضي الأيام كنا فحسب حمالين و لم يكن لدينا حق المشاهدة ضمن المشاهدين فما بالك بالصعود على المسرح ” . لكن مسرح و أوبيرا بكين وقعا بين يدي الخط التحريفي في الفن و بدأ كتابه في الحال بتحريف المخطوطات محاولين أن يخففوا من طابعها الأممي و لإبراز ” شخصيات وسطية ” في الأدوار الأساسية ، مما أغضب كثيرا عمال الأرصفة “لكل عضو من أسرنا قصة معاناة مريرة ، حين يتعلق الأمر بالقضية الثورية للحزب نكون نحن العمال القدماء حيويين ، مستعدين ، أوبيراكم تجعلنا أغبياء و كسالى ……. لن تعجبنا أبدا هذه الأوبيرا “.*                                                    
خاضت تشانغ تشنغ صراعا ضاريا في مجال الفن ، لإدراكها بأنه أحد المداخل الأساسية لتوعية الجماهير الشعبية ، و لنشر الفكر الثوري ، خاصة و أن التحريفية كانت مسيطرة على هذا المجال .
في أحد اجتماعات العاملين بالحقل الفني تساءلت تشانغ تشنغ : ” من علينا أن نخدم ؟ حفنة من الأشخاص (  الملاكين العقاريين ، الفلاحين الأغنياء و المعادين للثورة و العناصر السيئة و محرضي اليمين و أتباع البرجوازية ) أم الستمائة مليون من العمال و الفلاحين و الجنود ؟ إن القمح الذي نأكله مصدره الفلاحين و الثياب و المساكن مصدرها العمال و جيش التحرير الشعبي يضمن الدفاع عنا في المراكز الأمامية . و على هذه المنابر لا نتحدث عنهم حتى .                                                                                                  
هل يمكنني أن أسألكم إلى جانب أية طبقة تقفون ؟ و أين هو ” وعي “الفنان الذي لم تكفوا عن الحديث عنه ؟ **
خلق شخصيات أبطال ثوريين هذه هي المهمة التي يجب أن تحضى بالأولوية حسب تشانغ تشنغ.                 
لم يكن حقل الثقافة الذي كانت تمارس فيه تشانغ تشنغ قيادتها ، أقل من معركة حقيقية تعكس مشكل الفهم البرجوازي للعالم ، فبالنسبة لها المهمة الأساسية للأدب و الفن الاشتراكيين هي العمل على خلق أبطال من العمال و الفلاحين و الجنود ، و بعد اكتساب تجارب ناجحة ف يذلك ، ستكون الحجج قوية للإقناع و ستكون لديهم القدرة على احتلال موقعهم الحقيقي بصورة وطيدة ، وعلى خطف عصا الرجعيين من بين أيديهم. 
و أثناء ندوة في بكين حول الأدب و الفن في نونبر 1967 ، أشارت تشانغ تشنغ إلى أن اللامساواة المتبقية في  الثورة الثقافية البروليتاريا الكبرى صلب لجان الدعاية و لجان الثقافة تعكس الصراع الطبقي .                      
و من بين المهام التي تولتها تشانغ تشنغ أثناء الثورة الثقافية ، مهمة مستشارة ثقافية لجيش التحرير الشعبي في فبراير 1966 ، و مستشارة مجموعة الثورة الثقافية التي ستنبعث في صفوف الجيش بعد ذلك بسنة .             
خاضت تشانغ تشنغ صراعا شديدا ، في قضايا الخط الصحيح  بخصوص الأعمال الثقافية البروليتاريا ، و ذلك أثناء قيادتها في الجبهة الثقافية ، مما مكن من ظهور أعمال جديدة ثورية. و عقدت ندوات عديدة حول الإبداع الأدبي ، مع الاهتمام بشكل خاص بتكوين أكبر عدد من النقاد الأدبيين و الفنانين الثوريين .                                      
رغم أنها في ديسمبر 1964 ، شاركت في المؤتمر الوطني الشعبي ، باعتبارها ممثلة لمقاطعتها الأصلية شنتونغ ، لم تفرض تشانغ تشنغ ذاتها حقا كقائدة إلا خلال الثورة الثقافية، و لم يسند لها هذا الدور بشكل ” رسمي” إلا في المؤتمر التاسع للحزب سنة 1969، حينما انتخبت عضوة في المكتب السياسي للجنة المركزية .
أخذت  تشانغ تشنغ تتصادم من جديد مع الخط التحريفي في الثقافة الذي أخذ في تقليد  النماذج الغربية باسم ” العصرنة ” و حط من قيمة الفن البروليتاري مثل الأوبيرا الثورية الجديدة و مكاسب أخرى للثورة الثقافية . و بما أنه كان له  نفوذ ، فقد بدأ في قلب خط  تلك الأعمال أو في إنشاء أعمال تحريفية جديدة . و في نفس الوقت أخذ شو يدفع نحو الانفتاح على الغرب ، و قد استدعى أوركسترات غربية إلى الصين. و لم يكن هذا سوى جبهة من الجبهات التي كان فيها توتر متصاعد بين الوزير الأول و تشانغ تشنغ ، و أيضا تزايد الهجوم من قبل اليمين على الجبهة الثقافية ما بين 1973 و 1975 . و لم تكن المسألة أن اليسار كان يعارض زيارة الأركسترات الغربية للصين ككل بل المسألة هي انه طالب بأن يكون توضيح الغرض السياسي من استقبالها.
و شهدت الذكرى العاشرة لتثوير أوبيرا بكين في 1974 تعليق مقالات و احتفالات تدافع عن الثقافة الاشتراكية الجديدة و تجادل بوضوح ضد أولئك الذين يرون انه من ” غير الملائم ” وضع العمال و .
الفلاحين الأبطال على خشبة المسرح و الذين يطالبون عوضا عن ذلك بالرجوع إلى الأيام التي كان فيها للأمراء و الأباطرة مكانتهم الخاصة هناك
من إعداد الرفيقة توناروز
يتبع 
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: