اغتصاب و تعذيب مناضلة بالهند، و الجلاد يتلقى مكافأة!

 

في أكتوبر المنصرم تعرضت المدرسة الهندية سوني سوري للتعذيب و الاغتصاب من قبل شرطي هندي في ولاية شهاتيسغارت. و “جريمتها” هي الاشتباه في انتمائها إلى الماويين.

ناضلت سوني سوري للتعريف بقصتها و ما تعرضت له. إلى أن وجدت طريقة لتهريب ورقة إلى خارج السجن كتبتها بيدها. لأن وسائل الإعلام و المنظمات الحقوقية ممنوعة من التواصل مع سوني سوري في زنزانتها.
و ما هو أدهى من ذلك، هو حصول السفاح المسؤول عن تعذيبها و اغتصابها على جائزة “البسالة” ( و صراحة البسالة نيت، بالدارجة المغربية)، التي تلقاها مقابل قيادته لفصائل الموت التي تستهدف الحزب الشيوعي الهندي (الماوي) و حلفائه من القبائل.

عاشت الثورة الهندية!
عاشت نصف سماء الهند أقوى من جلاديها!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: