حركة العيالات جايات في أول نشاط لها يوم ٢٦ أكتوبر ٢٠١١

إقرأ المزيد

المرأة، الحب، الزواج والمجتمع الطبقي

فؤاد الهيلالي


“إن العلاقة المباشرة، الأكثر طبيعية، والأكثر ضرورة للكائن البشري مع نظيره، هي علاقة الرجل بالمرأة (….) في هذه العلاقة يتوضح أيضا إلى أي حد يصبح احتياجه احتياجا إنسانيا، وإلى أي حد يصبح الإنسان الآخر، بما هو إنسان بحاجة يستنكر ضرورتها، كذلك يتوضح إلى أي حد يكون المرء في وجوده الأكثر فردية، كائنا اجتماعيا في نفس الوقت… وبالإمكان على ضوء هذه العلاقة أن نصدر حكما على درجة التطور البشري”. المخطوطات الاقتصادية والفلسفية – كارل ماركس 1844

“… فلا يمكن أن تكون حرية، ولم تكن قط، ولن تكون يوما حرية حقيقية طالما لم تتحرر المرأة من الامتيازات التي يكرسها القانون للرجل، طالما لم يتحرر العامل من نير الرأسمال، طالما لم يتحرر الفلاح الكادح من نير الرأسمالي والملاك العقاري والتاجر”. نفس المرجع السابق

I – تقديم:
“في موقع الخيانة الزوجية من يحب امرأته بشكل حار” القديس جيروم

لقد قل اليوم من يستطيع أن يسم بهذا الوضوح وهذه الدقة، رغم أن الأمور لم تتغير في جوهرها، الرجل الذي يحب زوجته بالخيانة الزوجية. ذلك أن ترسانة المفاهيم الدينية والقانونية في ظل المجتمعات الطبقية الأبوية الحديثة، تطورت وانصهرت وأصبحت أكثر قدرة على التكيف مع المعطيات الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية الجديدة لعصرنا دون أن يعني ذلك تخليها عن الجوهر في نظرتها لعلاقة المرأة بالرجل وعلاقة الحب بالزواج. شفافية المجتمعات الما قبل الرأسمالية لم تعد ممكنة في ظل مجتمع البضائع والربح بامتياز: المجتمع الرأسمالي.
فكما لا نستطيع إدراك طبيعة القوانين التي تحكم علاقة الرأسمال بالعمل، دون النظر إليها في شمولية العلاقات الاجتماعية السائدة داخل التشكيلة الاجتماعية الرأسمالية، كذلك تغيب القدرة على فك ذلك اللغز المحير الذي يكتنف علاقة المرأة بالرجل، إذا لم توضع هذه العلاقة في إطارها الاجتماعي الاقتصادي والثقافي الشامل. إقرأ المزيد